أخبار عاجلة
طريقة اختيار أسلوب «اليوجا» المناسب -
دجاجة تهاجم طفلة بشراسة (فيديو) -

811 جريمة إلكترونية مصرفية في دبي خلال 3 سنوات

811 جريمة إلكترونية مصرفية في دبي خلال 3 سنوات
811 جريمة إلكترونية مصرفية في دبي خلال 3 سنوات

دبي:عبير أبو شمالة

أطلق بنك الإمارات دبي الوطني أمس، حملة خدمية عامة بالتعاون مع شرطة دبي بعنوان «أمّن حسابك» #secureyouraccount على مستوى الإمارات، وذلك في إطار مساعيهما الرامية إلى رفع الوعي العام حول الأمن الإلكتروني، حيث أكدت شرطة دبي أن الجرائم المصرفية الإلكترونية في دبي وصلت خلال السنوات الثلاثة الماضية إلى 811 جريمة إلكترونية، وأغلب هذه القضايا تم حلها بالتعاون مع كافة الأطراف المعنية داخل الدولة وخارجها.
وتأتي هذه الحملة ضمن إطار الجهود المتواصلة التي يبذلها بنك الإمارات دبي الوطني للفت انتباه العملاء إلى استحالة أن يطلب منهم أي تفاصيل شخصية مثل بيانات اعتماد رقم الحساب، أو معلوماتهم في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت أو تطبيق الهاتف المتحرك، أو كلمات المرور، أو رقم التعريف الشخصي للبطاقة، أو رقم CVV المكون من ثلاثة أرقام والموجود على الوجه الخلفي للبطاقة. وتحثهم على توخي الحيطة والحذر لدى استلامهم رسائل بريد إلكتروني أو روابط أو مواقع إلكترونية أو مكالمات مشبوهة لحماية حساباتهم من عملية احتيال محتملة.
وأكد عبدالله قاسم الرئيس التنفيذي لإدارة العمليات في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني خلال مؤتمر صحفي أمس، أن البنوك لا تطلب من العميل هذه التفاصيل وهي محل سرية كاملة ولفت إلى أهمية أن يحافظ العميل على خصوصية بياناته، وقال، إن البنوك تقوم برد الأموال في بعض حالات الجرائم الإلكترونية بعد التحقيق في أسبابها، لافتاً إلى أن البنوك لا ترد المال في حال كانت الجريمة ناتجة عن سوء تصرف من العملاء أخل بخصوصية بياناتهم، لافتاً النظر إلى أهمية احتفاظ العميل بخصوصية بياناته خاصة أن البنوك تحذر كثيراً من الإعلان عن البيانات الخاصة.
وقال قاسم، إن الأمن الإلكتروني يعتبر تهديداً عالمياً يتطلب اتباع نهج استراتيجي تعاوني يشمل البنوك وسلطات إنفاذ القانون ووسائل الإعلام والمستخدمين النهائيين. ولفت إلى أن الجرائم الإلكترونية تكبد القطاعات المصرفية العالمية نحو تريليون دولار، لافتاً إلى أن الأرقام في الإمارات ضئيلة للغاية لكن مع تسارع تطور الخدمات المالية التكنولوجية يبقى من المهم العمل على توعية الأفراد حتى لا يقعوا ضحية مثل هذه الجرائم.
من جانبه قال العميد جمال سالم الجلاف مدير دائرة التحريات في شرطة دبي إن عدد الجرائم المصرفية الإلكترونية في دبي وصل خلال السنوات الثلاثة الماضية إلى 811 جريمة إلكترونية، مؤكداً أن أغلب هذه القضايا تم حله والانتهاء منه بالفعل، وتم ذلك بالتعاون مع كافة الأطراف المعنية داخل الدولة وخارجها. وقال إن كافة الجرائم المصرفية يتم الإبلاغ عنها لحماية مصالح العملاء. وأشار إلى أن الإبلاغ يحمي مصالح العملاء حيث يتم وقف الاستنزاف على الحساب البنكي بمجرد إبلاغ البنك عن الواقعة.

حملات التوعية

وتتضمن عناصر الحملة التي أطلقها البنك أمس مقطع فيديو قابلاً للمشاركة على أنغام أغنية بوب شهيرة ومحبوبة تم تعديل كلماتها بحيث تجذب العملاء بطريقة ممتعة وبسيطة وتجعلها تعلق في أذهانهم لمدة طويلة. وستتضمن الحملة أيضاً إعلانات خدمية عامة عبر وسائل الإعلام المطبوعة والمسموعة، وإعلانات خارجية وأخرى في الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي.
وفي إطار التزامه بضمان أمان الخدمات المصرفية، يطلق بنك الإمارات دبي الوطني حملات دورية عبر الرسائل النصية القصيرة SMS والبريد الإلكتروني، إضافة إلى نشر رسائل عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتوعية العملاء بأساليب ومحالات الاحتيال، وتحذيرهم لعدم مشاركة معلوماتهم الشخصية مع أي كان. كما يعرض البنك عبر موقعه الإلكتروني نصائح مفيدة بشأن حماية المعلومات الشخصية والتشجيع على اتباع الممارسات المصرفية الآمنة، إضافة إلى إشعارات منبثقة على منصاته الرقمية لتذكير العملاء بأخذ الحيطة والحذر من أي محاولة احتيال.

الخطأ البشري الأكبر

قال أحمد المرزوقي، نائب رئيس تنفيذي أول والمدير العام للخدمات المصرفية للأفراد في بنك الإمارات دبي الوطني: في ظل الوسائل المتطورة التي يواصل المحتالون ابتكارها للوصول إلى البيانات السرية بطريقة غير شرعية، يبقى الخطأ البشري أحد أكبر نقاط الضعف عندما يتعلق الأمر بمكافحة الجرائم الإلكترونية.
وتهدف حملتنا الحالية إلى تثقيف عملائنا ودمجهم في الجهود التي تبذلها البنوك والجهات التنظيمية وسلطات إنفاذ القانون في الإمارات لمكافحة الجريمة الإلكترونية.

هذا المقال "811 جريمة إلكترونية مصرفية في دبي خلال 3 سنوات" مقتبس من موقع (الخليج) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو الخليج.