أخبار عاجلة
د. بسام العموش ماذا تريد الشعوب ؟ -
جنش يوجه رسالة لجماهير الزمالك -

مدرسة ابن سيناء في ردفان.. صرح تربوي عريق بحاجة الى الاهتمام

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
مدرسة ابن سيناء في ردفان.. صرح تربوي عريق بحاجة الى الاهتمام, اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019 08:59 مساءً

استطلاع وتصوير: فضل قابوس

 

تعتبر مدرسة ابن سيناء للتعليم الاساسي والتي تقع في قلب مديرية حبيل جبر بردفان م/ لحج واحدة من اهم واعرق المدارس في رباعيات ردفان وهي احدى المدارس في محافظة لحج التي يحتل طلابها اوائل المحافظة.

المدرسة اليوم تحتضن اكثر من 850 طالب من مختلف مناطق وقرى المديرية ومن خارج المديرية حيث انها تعاني من الاهمال وعدم الاهتمام من قبل السلطات المحلية والمسؤولين بالمحافظة برغم موقعها الجغرافي واعتبارها واجهة المديرية ولايتم ذكرها الا في الاحتفالات والمهرجانات والاجتماعات القبلية والسياسية باعتبارها المكان الذي يحتضن كل تلك الفعاليات والانشطة.

وبرغم تلك المعاناة لازالت المدرسة تتصدر مدارس المديرية من حيث جودة التعليم وحققت انجازات كبيرة ولازالت الى اللحظة صاحبة المراكز الاولى تعليما ورياضة متربعة على عرش البطولات والمسابقات التعليمية والرياضية.

صحيفة "عدن الغد" قامت بجولة استطلاعية الى هذا الصرح التربوي الكبير لتلمس احوال المدرسة ونقل معاناة المدرسة الى طاولة وايادي المسؤولين سواء في وزارة التربية او المحافظة او المديرية للنظر ولو بنص عين لهذا الصرح العلمي الذي تخرج منها الكثير من الكوادر في مختلف التخصصات.

وكان اول من التقت به الصحيفة الاستاذ القدير والهامة التعليمية المعروفة عبدالباري قاسم صالح مدير المدرسة وسألناه عن اهم المشاكل التي تعاني منها المدرسة فاجاب قائلا: ان مدرسة ابن سيناء ومنذ تدشينها في العام الدراسي 1991/1992م لازالت تمضي بخطى ثابتة نحو المستقبل ولانها تقع في قلب المديرية فهي تستقبل سنويا الكثير من الطلاب الجدد والوافدين لها من داخل وخارج المديرية مما يسبب لنا ازدحام كبير ناهيك عن البنية التحتية المدمرة للمدرسة فلا ابواب ولانوافذ مما يجعل البيئة التعليمية صعبة الى حد ما بالاضافة الى عدم وجود صفوف دراسية كافية وعدم توفر الكتاب المدرسي بشكل كامل وبرغم كل هذه المعوقات التي نواجهها الا هناك مايشجعنا ويحفزنا على الاستمرار في حمل هذه الرسالة النبيلة وهو مانعتبره اهم نقاط القوة التي نتكى عليها هو وجود فريق متكامل من المعلمين المؤهلين حيث تظم المدرسة اكثر من 14 معلم يحملون شهادات البكالوريوس ومعلمين اثنين يحملون درجة الماجستير واما البقية فيمتلكون خبرات كبيرة جدا اكتسبوها خلال سنوات في مجال التربية والتعليم بالاضافة الى التفاعل القوي والتشجيع اللامحدود من قبل اولياء الامور.

وأضاف: وهنا انتهزها فرصة عبر صحيفتكم الغراء لاتقدم بجزيل الشكر للاخ مدير عام المديرية الاخ بديع القطيبي الذي قام مشكورا باصلاح السبورات وبجهد ذاتي وشخصي.. كما نشكر كذلك الاخ مدير التربية والتعليم عبدالحميد شعيلة على وقوفه الى جانبنا رغم الصعوبات والمعوقات.

وتابع قائلا: وعبركم اناشد كل الجهات المختصة وكذا المنظمات الى سرعة ترميم المدرسة وتوفير ابسط مقومات البيئة الصفية للارتقاء بالعملية التعليمية في المدرسة.

بعد ذلك تحدث الينا المعلم حسين راجح حسين وكيل المدرسة متطرقا الى المشاكل والمعوقات التي تعاني منها المدرسة واننا قد لقينا الكثير من الوعود بترميم المدرسة لكن دون جدوى مطالبا الجهات ذات الاختصاص بالاهتمام بالمدرسة لانها واجهت المديرية وقلبها التربوي النابض.

بعد ذلك تحدث المعلم امين محمد مثنى الاخصائي الاجتماعي بالمدرسة منوها الى عدم اهتمام السلطات المحلية والمنظمات الدولية وذلك باعادة ترميمها كما اكد على ان المعلمين يعانون معاناة كبيرة في اداء الحصة الدراسية نتيجة عدم وجود ابواب ونوافذ وان البيئة الصفية غير ملائمة داعيا كل الجهات والمنظمات الى بذل الجهود الحثيثة لسرعة ترميم المدرسة حيث ان الطلاب يفترشون الارض لعدم وجود اثاث مدرسي.

كما اكد كذلك كلا من المعلمين عارف محمد حسن ومجدي جيوب على ضرورة الاهتمام بالمدرسة وترميمها وباسرع وقت ممكن لان صرح تربوي وتعليمي كهذا يجب الاهتمام به وان هناك مناشدات سابقة لكن لاحياة لمن تنادي.

وفي الاخير تحدث الطالب خليل حسين راجح رئيس المجلس الطلابي بالمدرسة مؤكدا ان المدرسة لها تاريخ عريق في تخرج العديد من الهامات التربوية والتعليمية وعلى سبيل المثال فان مديرنا الحالي كان احد طلاب المدرسة وهو الان احد كوادرها .. داعيا الجهات المسؤولة الى الالتفات اليها وترميمها باسرع وقت ممكن، شاكرا الادارة والمعلمين على الجهود التي تبذل.

ووفي الختام ادارة ومعلمو المدرسة يتقدمون بالشكر الجزيل لهذه اللفتة الكريمة من قبل الصحيفة في تلمس اوضاع المدرسة عن قرب مناشدين جهات الاختصاص بالاخذ بهذه المناشدة بعين الاعتبار واعادة ترميم هذا الصرح التربوي والتعليمي العريق.


هجرات اليافعيين إلى الهند(2)

دوافع الهجرة اليافعيون شغوفون بالهجرة منذ أزمنة قديمة وأسباب هجرتهم متعددة، ولا شك أن لذلك صلة واضحة بمحدودية أراضيهم الصالحة للزراعة، التي تعد المصدر الرئيس



هذا المقال "مدرسة ابن سيناء في ردفان.. صرح تربوي عريق بحاجة الى الاهتمام" مقتبس من موقع (عدن الغد) ,ولا يعبر عن سياسة الموقع أو وجهة نظرة بأي شكل ,وأنما تقع المسئولية الخبر أو صحتة على مصدر الخبر الأصلى وهو عدن الغد.