أخبار عاجلة
أمل الكردي 24 ساعة مع الملك عبدالله الاول -
برج الحوت: معطاء -
برج الدلو: عنيد -
برج الجدى: متزمت -
برج القوس: عاطفى -
برج العقرب: غامض -
برج الميزان: ساذج -
برج العذراء: خجول -
برج الأسد: متسلط -

امريكا تجر العراق للفوضى.. بقلم محمد عبد الله

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
امريكا تجر العراق للفوضى.. بقلم محمد عبد الله, اليوم الجمعة 6 ديسمبر 2019 09:55 صباحاً

السودان اليوم :
ظلت امريكا تنتقل فى تآمرها على منطقتنا من مرحلة الى اخرى اذ كل ما فشلت احدى خططها جاءت بالبديل وهمها الاساسى بلوغ ماخططت له وهزيمة المحور المناوئ لها الذى يعمل على محاربة الإستكبار المتمثل بصورة كبيرة وواضحة جدا فى الادارات الأمريكية المختلفة المتفقة على الكيد للامة ومناصرة العدو الصهيونى بل وحمايته بصورة أساسية وتضييع حقوق الشعوب فى حريتها وكرامتها واستغلالها واستفادتها من ثرواتها وماحباه الله تعالى لها ، فهذه امريكا تشن الحروب وتقيم الدنيا ولاتقعدها وهدفها سرقة النفط العراقى وقد صرحت بهذا الكلام ، وهاهى تبتز الخليجيين وتجبرهم على دفع المليارات وتطلب منهم المزيد دون ان يتمكنوا من الاعتراض ، وهاهو البلطجى ترامب يقر بسطوه على النفط السورى واستمراره فى هذه السرقة فى أجلى مصاديق تطبيق شريعة الغاب .
ولما فشلت كل الخطط الامريكية السابقة فى الوصول الى مرادها فى المنطقة ككل وفى العراق على وجه الخصوص هاهى ابعاد المؤامرة الأمريكية الكبرى تتكشف ويتضح المستور منها اذ وصلت تسريبات الى بعض الجهات العراقية مفادها ان
مسؤولين امريكيين التقوا قادة سياسيين عراقيين خلال الأيام القليلة الماضية وقد اكدت لهم واشنطون قلقها واعتقادها بخروج الامور من يدها في العراق لسببين، أولهما قوة تأثير المرجعية بالاحداث، وثانيهما خطف المشروع الثوري من قبل قوى سياسية وشعبية لا تطمئن لها.
وترجح واشنطن فشل القوى السياسية في الاتفاق على رئيس وزراء جديد ودخول البلد في فراغ دستوري، والانزلاق الى حالة فوضى شديدة خلال الأيام القادمة تندلع شرارتها من ساحات التظاهر.. وترى في ذلك فرصة فريدة يتوجب اغتنامها لدعم شخصية. عسكرية (انتقالية) تحظى بقبول شعبي وأمريكي، وجرأة عالية في الحزم الأمني ووقف انهيار الدولة.. إلا أن زعماء عدة قوى سياسية شيعية يستبعدون ذلك تماما، ويلمحون الى (أوراق) لم تستخدم بعد في اللعبة.
رهان واشنطن على ان الفوضى قادمة كان وراء الايعاز بتأجيل (الحراك السني) لوقت لاحق بعدما كان مقررا انطلاقه الأحد الماضي وتم توجيه دعوات للاضراب.
لكن الحسابات تبدو مختلفة في كركوك، فالحراك الطلابي دخل يومه الثالث ومرجح للتصعيد، تمهيدا لتدخل كردي واسع في وقت لاحق يحسم تبعيتها ويضمن لواشنطن نصيب وافر من ثرواتها النفطية، مثلما سيكفل الانفلات في بغداد لواشنطن إعادة الإمساك بخيوط ادارة الأزمة. وهناك دور كبير في ذلك للرئيس برهم صالح سيتجلى خلال المرحلة القادمة.
انها المؤامرة الكبرى التى تخطط لها امريكا وتريد ادخال العراق فيها فهلا وعى العراقيون لخطورة مايحاك لهم .